عبد الحليم حافظ حبيب الملايين
منتدى حبيب الملابين يرحب بكل عشاق العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ رحمه الله وعشاق الفن الجميل متعاونين جميعا للحفاظ على فن العندليب وكل ما يختص به فلطالما أسعدنا ولا يزال بما تركه لنا من أعمال باقية مهما مر الزمان

عبد الحليم حافظ حبيب الملايين

منتدى يعمل على نشر فن وأعمال العندليب الراحل وكل ما يختص به من تسجيلات ومطبوعات والحفاظ عليها وفاءً وحبا و إخلاصا من جمهوره
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 «وجه أسمهان الكنعانيّ وصوتها الذّهبيّ» – بقلم محمّد الشّركيّ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نعيم المامون
عميد الزمن الجميل
عميد الزمن الجميل
avatar

الأوسمة :

العمر : 63
تاريخ التسجيل : 10/08/2014
العمل/الترفيه : أستاذ
عدد المساهمات : 1476
الموقع : منتديات موسيقار الأزمان فريد الأطرش
ذكر

مُساهمةموضوع: «وجه أسمهان الكنعانيّ وصوتها الذّهبيّ» – بقلم محمّد الشّركيّ   السبت 15 يوليو 2017, 12:52 am

«وجه أسمهان الكنعانيّ وصوتها الذّهبيّ» – بقلم محمّد الشّركيّ
«في اللاّزَمَن "الفَنّيّ" الّذي نَحْنُ شُهودُه الآن (...) تظلُّ أسمهان، بصَوْتها المُلْتاع الطّالع من الأحْشاء القصيَّة للْجَوى والهَوى، دَوْحَةً باسقَةً ضاربَةً بجذورها المُزْدَوجة في مطْهر الرّوح وفرْدَوْسها معاً»..
******
ففي مثل يومه 14 يوليو.. من عام 1944.. كان الحدَث الّذي شغل النّاس.. ولا يزال.. مصرع «الصّوت الملائكيّ».. الأميرة السّاحرة أسمهان.. في حادث مأساويّ غامض!..
وبهذه المناسبة.. رفقته المقطع الخامس من «مقاطع الدّفتر اللّيليّ».. للأديب المغربيّ محمّد الشّركيّ..  وهو عن «مجلّة اتّحاد كتّاب الإنترنت بالمغرب».. أمّا الصّورة فمن اختياري.. لتأثيث المقال!..
«يبدو القَدَرُ الشَّخْصيّ للفنّانة أسمهان كما لَوْ كان مُسْتَقْطَعاً منْ صَفحات "الأوديسا". كأنَّها حوريّةٌ ألْقَتْ بها إحْدى عواصف بوسايدون - إله البَحْر القديم - إلى يابسة الصَّخب والعُنْف، قبْلَ أنْ يسْتَردَّها إليْه في النّهاية. لأنَّها عبَرَتْ من الماء إلى الماء. فقَدْ وُلدَتْ على ظهر سفينة في عَرْض المُتوسّط، بحر هوميروس العالي، ولَقيَتْ مَصْرَعَها في "ترْعة" مائيّة ابتلعَتْ سيّارتَها في الرّيف المصريّ. وبيْنَ هذيْن الحَدَّيْن المائيّيْن، كان على وَجْهها الكنعانيّ وصَوْتها الذَّهبيّ أنْ يَجتازا، خلال عُمُر قصير كأعمار الشُّهب، اختبارات مَرْحلَة مَفْصليَّة تَقاطَعَ فيها المَسارُ الوُجوديُّ والفَنّيُّ لهذه الشُّعْلة السّامقة مَعَ مسارات مُلْتَبسَة، عاطفيّة و"استخباراتيّة" ألْقتْ بظلالها لاحقاً على "حادث" غَرَقها. وفي اللاّزَمَن "الفَنّيّ" الّذي نَحْنُ شُهودُه الآن، حيْثُ يتكالَبُ ويَتَصايَحُ أشْباهُ الفنّانين وأَشْباهُ الفنّانات، هُنا وهُناك، على وقْع انحطاط الذَّوْق العام وانبطاح جزء كبير من الإعلام أمام الأعتاب المُدَنَّسة للمُسْتَشْهرين والوُكلاء "الفنّيّين" ومُتَعَهّدي الحفلات، تظلُّ أسمهان، بصَوْتها المُلْتاع الطّالع من الأحْشاء القصيَّة للْجَوى والهَوى، دَوْحَةً باسقَةً ضاربَةً بجذورها المُزْدَوجة في مطْهر الرّوح وفرْدَوْسها معاً... دَوْحة مُزْمنة تُوَبّخُ بيْداءنا الرّاهنة الّتي تَصْأى فيها الثّعالبُ العابرةُ حَوْلَ فرائسها العابرة، لأنَّ الأعماقَ وَحْدَها تبْقى...»..
http://www.ueimag.co.vu/2016/04/blog-post_288.html
رابط مباشر:

http://www.m5zn.com/newuploads/2017/07/14/jpg//a7065b3626d5eb7.jpg


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://freed.forumotion.com/u2869
 
«وجه أسمهان الكنعانيّ وصوتها الذّهبيّ» – بقلم محمّد الشّركيّ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبد الحليم حافظ حبيب الملايين :: رواد الزمن الجميل :: فريد الأطرش وأسمهان-
انتقل الى: