عبد الحليم حافظ حبيب الملايين
منتدى حبيب الملابين يرحب بكل عشاق العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ رحمه الله وعشاق الفن الجميل متعاونين جميعا للحفاظ على فن العندليب وكل ما يختص به فلطالما أسعدنا ولا يزال بما تركه لنا من أعمال باقية مهما مر الزمان
عبد الحليم حافظ حبيب الملايين
منتدى حبيب الملابين يرحب بكل عشاق العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ رحمه الله وعشاق الفن الجميل متعاونين جميعا للحفاظ على فن العندليب وكل ما يختص به فلطالما أسعدنا ولا يزال بما تركه لنا من أعمال باقية مهما مر الزمان
عبد الحليم حافظ حبيب الملايين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

عبد الحليم حافظ حبيب الملايين

منتدى يعمل على نشر فنّ وأعمال العندليب الرّاحل وكلّ ما يختصّ به من تسجيلات ومطبوعات والحفاظ عليها حبّاً له ووفاءً وإخلاصاً من جمهوره
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 رمضان شهر الدعاء

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
عبدالمعطي
كبير عائلة حبيب الملايين
كبير عائلة حبيب الملايين
عبدالمعطي


الأوسمة : رمضان شهر الدعاء 2mgo8c8رمضان شهر الدعاء Md008h
تاريخ التسجيل : 25/10/2013
عدد المساهمات : 5259
ذكر

رمضان شهر الدعاء Empty
مُساهمةموضوع: رمضان شهر الدعاء   رمضان شهر الدعاء Emptyالسبت 18 يونيو 2016, 11:52 pm



رَمَضَانُ شَهْرُ الدُّعَاء



ثبت في السنن عن النعمان بن بشير رضي الله عنه أن رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي قال :
(( الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ ثُمَّ قَرَأَ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}
[غافر:60]))(1) .
فالدعاء من أجل العبادات وأعظمها وهو حق لله سبحانه وتعالى لا يجوز أن
يُصرف لغيره كائناً من كان ، وله مكانة عظيمة في الدين ومنزلة رفيعة فيه ، وذلك لما في الدعاء من
التضرع وإظهار الضعف والحاجة لله ، ولأن العبادة كلما كان القلب فيها حاضراً و
أخشع فهي أفضل وأكمل ، والدعاء أقرب العبادات إلى حصول هذا المقصود،
والدعاء فيه ملازمة للتوكل والاستعانة بالله ، والتوكل هو اعتماد القلب على الله وثقته به في
حصول المحبوبات واندفاع المكروهات ؛ والنصوص في فضل الدعاء وعظيم شأنه كثيرة لا تحصر
ولشهر الصيام شهر رمضان المبارك خصوصية في الدعاء ،
فإن الصائم ممن لا ترد دعوته إذا أخلص في صيامه ونصح في عبادته وصدق مع الله
ففي الحديث
((ثَلَاثُ دَعَوَاتٍ مُسْتَجَابَاتٌ : دَعْوَةُ الصَّائِمِ ، وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ، وَدَعْوَةُ الْمُسَافِرِ))(2)،
وقال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((ثَلَاثُ دَعَوَاتٍ لَا تُرَدُّ: دَعْوَةُ الْوَالِدِ لِوَلَدِهِ، وَدَعْوَةُ الصَّائِمِ، وَدَعْوَةُ الْمُسَافِرِ))(3).
ومما يبين مكانة الدعاء وعلو شأنه في شهر الصيام أن قوله تعالى في سورة البقرة :
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي
لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)}
قد جاء متخللاً لآيات الصيام وفي أثنائها ؛ فقبل هذه الآية قوله تعالى :
{ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ}
وبعدها قوله تعالى: { أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ } ،
فجاءت هذه الآية الكريمة وهي مختصة بالدعاء متوسطة لآيات الصيام ومحفوفة بها و
لعل في ذلك ما يدل على عظم قدر الدعاء وأهميته في هذا الشهر ؛
لأن العبد في هذا الشهر المبارك يملؤه الرجاء أن يوفقه الله للقيام بحق الله في هذا الشهر على
أتم الوجوه وأكملها ؛ ولا سبيل له إلى ذلك إلا بسؤال الله ودعائه ،
وهو كذلك يكثِر في هذا الشهر من الطاعات والعبادات والقربات وهو يرغب ويطمع أن يتقبلها الله منه ؛
ولا سبيل إلى ذلك إلا بدعائه والانكسار بين يديه والتضرع له ،
وكذلك قد يكون العبد مرتكباً لبعض الآثام قبل رمضان أو صدر عنه نقص أو
تقصير أو تفريط أثناء رمضان وهو يرغب في توبة الله عليه ومغفرة ذنوبه ؛ ولا سبيل إلى
ذلك إلا بالدعاء ، فكأن الله يلفت عباده إلى ما يلوذون به ويهربون إليه وبه
تجاب رغباتهم وتقضى حاجاتهم وتقال عثراتهم وتغفر زلاتهم.
قال ابن القيم رحمه الله : (( أساس كلّ خير أن تعلم أن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ؛
فتتيقن حينئذ أن الحسنات من نِعَمِه ؛ فتشكره عليها وتتضرعَ إليه أن لا يقطعها عنك ،
وأن السيئات من خذلانه وعقوبته؛ فتبتهل إليه أن يحول بينك وبينها،
ولا يكِلَكَ في فعل الحسنات وترك السيئات إلى نفسك .
وقد أجمع العارفون على أن كل خير فأصله بتوفيق الله للعبد، وكلَّ شرٍّ فأصله خذلانه لعبده ،
وأجمعوا أنَّ التوفيق أن لا يكِلَك الله إلى نفسك، وأن الخذلان :
هو أن يخلي بينك وبين نفسك، فإذا كان كلُّ خير فأصله التوفيق وهو بيد الله لا بيد العبد؛
فمفتاحه الدعاءُ والافتقار وصدق اللَّجإ والرغبةِ والرهبةِ إليه ،
فمتى أعطَى العبدَ هذا المفتاح فقد أراد أن يفتح له ،
ومتى أضلَّه عن المفتاح بقي بابُ الخير مُرْتَجاً دونه ... وما أُتي من أُتِيَ إلا من قِبَل إضاعة الشكر و
إهمال الافتقار والدعاء ،
ولا ظَفِرَ من ظفر - بمشيئة الله وعونِه - إلا بقيامه بالشكرِ وصدقِ الافتقار والدعاء))(4) اهـ.
والدعاءُ شأنُه في الإسلام عظيمٌ، ومكانتُه فيه ساميةٌ،
ومنزلتُه منه عالية؛ إذ هو أجلُّ العبادات وأعظمُ الطاعات وأنفعُ القربات،
ولهذا جاءت النصوصُ الكثيرةُ في كتاب الله تعالى وسنة رسوله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي المبيِّنةُ لفضله و
المُنَوِّهةُ بمكانته وعظم شأنه، والمرغِّبةُ فيه والحاثَّةُ عليه،
وقد تنوَّعت دلالاتُ هذه النصوص المبيِّنة لفضل الدعاء، فجاء في بعضها الأمرُ به والحثُّ عليه،
وفي بعضها التحذير من تركه والاستكبار عنه،
وفي بعضها ذكرُ عِظم ثوابه وكبر أجره عند الله، وفي بعضها مدحُ المؤمنين لقيامهم به،
والثناءُ عليهم بتكميله، وغيرُ ذلك من أنواع الدلالات في القرآن الكريم على عظم فضل الدعاء.
بل إنَّ الله سبحانه قد افتتح كتابه الكريم بالدعاء واختممه به،
فسورة «الحمد» التي هي فاتحة القرآن الكريم مشتملةٌ على دعاء الله بأجلِّ المطالب وأكمل المقاصد،
أَلَا وهو سؤال الله عزَّ وجلَّ الهدايةَ إلى الصراط المستقيم والإعانةَ على عبادته،
والقيامَ بطاعته سبحانه، وسورةُ «الناس» التي هي خاتمة القرآن الكريم مشتملةٌ على دعاء الله سبحانه،
وذلك بالاستعاذة به سبحانه من شرِّ الوسواس الخنَّاس، الذي يوسوسُ في صدور الناس،
مِنَ الجِنَّة والناس، وما من ريبٍ أنَّ افتتاحَ القرآن الكريم بالدعاء واختتامَه به
دليلٌ على عِظم شأن الدعاء وأنَّه روحُ العبادات ولبُّها.
بل إنَّ الله جلَّ وعلا سمَّى الدعاءَ في القرآن عبادةً في أكثر من آية، مِمَّا يدلُّ على عِظم مكانته،
كقوله سبحانه:
{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}
[غافر: 60]،
وكقوله فيما حكاه عن نبيِّه إبراهيم عليه السلام:
{وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا (48) فَلَمَّا
اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلا جَعَلْنَا نَبِيًّا }
[مريم: 48 – 49]،
ونحـوها من الآيات، وسَمَّى سبحانه الدعاءَ دِيناً كمـا في قوله: {فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ}
[غافر: 65]،
ونحوها من الآيات.
وهذا كلُّه يُبيِّن لنا عِظمَ شأن الدعاء، وأنَّه أساسُ العبودية وروحُها،

وعنوانُ التذلُّل والخضوع والانكسار بين يدي الربِّ، وإظهارِ الافتقار إليه،
ولهذا حثَّ الله عبادَه عليه، ورغَّبهم فيه في آيٍ كثيرة من القرآن الكريم،
يقول الله تعالى:
{ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (55) وَلا تُفْسِدُوا فِي الأرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ
خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ}[الأعراف: 55 – 56]،
ونقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : { هُوَ الْحَيُّ لا إِلَهَ إِلا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [غافر: 65].
وأخبر سبحانه ـ مرَغِّباً عبادَه في الدعاءِ ـ بأنَّه قريبٌ منهم يُجيب دعاءَهم، ويُحقِّقُ رجاءَهم،
ويعطيهم سؤلهم،
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}
[البقرة: 186] ،
ونقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : {أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأرْضِ} [النمل: 62].
ولهذا فإنَّ العبدَ كلَّمـا عظُمت معرفتُه بالله وقويت صِلتُه به كان دعاؤُه له أعظمَ، وانكسارُه بين يديه أشدَّ،
ولهذا كان أنبياءُ الله ورُسُلُه أعظمَ الناس تحقيقاً للدعاء وقياماً به في أحوالهم كلِّها وشؤونهم جميعِها،
وقد أثنى الله عليهم بذلك في القرآن الكريم، وذَكَر جملةً من أدعيتهم في أحوالٍ متعدِّدةٍ ومناسبات متنوِّعةٍ،
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي في وصفهم:
{إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} [الأنبياء: 90].
فينبغي على المؤمن أن يعنى بهذه العبادة ،
وأن يغنم أوقات هذا الشهر الشريف بالإقبال على الله بالدعاء والسؤال والإلحاح راغبا راهبا ،
مع العناية بشروط الدعاء وآدابه ، راجيا أن يكون من الفائزين بثواب الله الناجين من النار ،
فإن لله عتقاء من النار وذلك كلَّ ليلة من ليالي رمضان .
اللهم تقبل صيامنا وقيامنا ودعاءنا ، ومنَّ علينا بالعتق من النار يا حي يا قيوم .
*****


رمضان شهر الدعاء 608594187
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zizighazy
نائب المدير
نائب المدير
zizighazy


الأوسمة :
رمضان شهر الدعاء 2gvsobd

تاريخ التسجيل : 12/10/2013
عدد المساهمات : 9532
الموقع : حبيب الملاببن
المزاج : رائع مع حبيب الملايين
انثى

رمضان شهر الدعاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر الدعاء   رمضان شهر الدعاء Emptyالأحد 19 يونيو 2016, 9:46 pm

اللهم آآميــن
جزاك الله كل الخير
وبارك فيك وجعله في ميزان حسناتك
الله يخليك لينا يا كبير


رمضان شهر الدعاء 07_11_1614785461889671 العاب 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالمعطي
كبير عائلة حبيب الملايين
كبير عائلة حبيب الملايين
عبدالمعطي


الأوسمة : رمضان شهر الدعاء 2mgo8c8رمضان شهر الدعاء Md008h
تاريخ التسجيل : 25/10/2013
عدد المساهمات : 5259
ذكر

رمضان شهر الدعاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر الدعاء   رمضان شهر الدعاء Emptyالإثنين 20 يونيو 2016, 4:23 pm

zizighazy كتب:
اللهم آآميــن
جزاك الله كل الخير
وبارك فيك وجعله في ميزان حسناتك
الله يخليك لينا يا كبير

رمضان شهر الدعاء 11371141213


رمضان شهر الدعاء 608594187
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هالة محمد
عضو ذهبى
عضو ذهبى
هالة محمد


الأوسمة :
رمضان شهر الدعاء 2saaurd

تاريخ التسجيل : 18/05/2016
عدد المساهمات : 243
انثى

رمضان شهر الدعاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر الدعاء   رمضان شهر الدعاء Emptyالثلاثاء 21 يونيو 2016, 12:32 am

شكرا علي الموضوع المميز الكريم الروعة وجزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك الدعا من اعظم للنعم التي منحها الله العلي القدير العظيم التواب الكريم الرحمن فقد امرنا بالدعا ووعدنا بالاجابة سبحانة تجلت قدرته العلي القدير الذي امره للشي كن فيكون الحممدد له علي نعةته وفضله ان امرنابالدعا وان وعدنا بالاجابة سبحانه الكبير العدل العظيم وحده القادر وحدي يجيب الدعا وحثنا ايضا رسولنا الكريم علي الدعا في ّل امر حياتنا فقال صلوات ربي وسلامه عليه وعلي اله ادعوا الله وو حتي نسال لشراك نعلكم اي سبحانه الله وبحمده سبحانه الله العظيم فالدعا اعطاه لنا الله xاجازه لنا حتي في ابسط اشييا حياتنا وفي هذا شهر شهر رمضان الكريم ملي بالنفحات نسال الله ان يكون شاهد لنا لا علينا وان يتقبل منا الله فيه اعمابنا ويجعله شاهدا لا علينا واعنا فيه علي ذكرك وحسن عبادتك وقراة القران واعنا علي حسن صيامه وبلغنا ليلة القدر وبلغنا ليلة القدر وتقبل دعانا واجعله في ساعة اجابة واجب دعانا ياكريم ما دام في طاعتك انك سميع مجيب الدعا امين يا اللهيا رحمن وصلي اللهم وسلم علي اشرف واعظم واكرمالخلق سيد الخلق حبيب الرحمن اطهر قلب سيدنا محمد رارزقنا جنة الفردوس بجواره وشربة من حوضه الكريم ويلي اللهم وسلم وبارك عليه وعلي اله وصحبه اجمعين الي يوم الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالمعطي
كبير عائلة حبيب الملايين
كبير عائلة حبيب الملايين
عبدالمعطي


الأوسمة : رمضان شهر الدعاء 2mgo8c8رمضان شهر الدعاء Md008h
تاريخ التسجيل : 25/10/2013
عدد المساهمات : 5259
ذكر

رمضان شهر الدعاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر الدعاء   رمضان شهر الدعاء Emptyالثلاثاء 21 يونيو 2016, 4:56 pm

هالة محمد كتب:
شكرا علي الموضوع المميز الكريم الروعة وجزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك الدعا من اعظم للنعم التي منحها الله العلي القدير العظيم التواب الكريم الرحمن فقد امرنا بالدعا ووعدنا بالاجابة سبحانة تجلت قدرته العلي القدير الذي امره للشي كن فيكون الحممدد له علي نعةته وفضله ان امرنابالدعا وان وعدنا بالاجابة سبحانه الكبير العدل  العظيم وحده القادر وحدي يجيب الدعا وحثنا ايضا رسولنا الكريم علي الدعا في ّل امر حياتنا  فقال صلوات ربي وسلامه عليه وعلي اله ادعوا الله وو حتي نسال لشراك نعلكم اي سبحانه الله وبحمده سبحانه الله العظيم فالدعا اعطاه لنا الله xاجازه لنا حتي في ابسط اشييا حياتنا وفي هذا شهر شهر رمضان الكريم ملي بالنفحات نسال الله ان يكون شاهد لنا لا علينا وان يتقبل منا الله فيه اعمابنا ويجعله شاهدا لا علينا واعنا فيه علي ذكرك وحسن عبادتك وقراة القران واعنا علي حسن صيامه وبلغنا ليلة القدر وبلغنا ليلة القدر وتقبل دعانا واجعله في ساعة اجابة واجب دعانا ياكريم ما دام في طاعتك انك سميع مجيب الدعا امين يا اللهيا رحمن وصلي اللهم وسلم علي اشرف واعظم واكرمالخلق سيد الخلق حبيب الرحمن اطهر قلب سيدنا محمد رارزقنا جنة الفردوس بجواره وشربة من حوضه الكريم ويلي اللهم وسلم وبارك عليه وعلي اله وصحبه اجمعين الي يوم الدين

رمضان شهر الدعاء 11371141213


رمضان شهر الدعاء 608594187
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان شهر الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» شروط استجابة الدعاء
» الدعاء،لإبنة كبير العيلة
» خير الدعاء مع الحبيب المصطفى '' محمد " صلى الله عليه وسلم
»  العندليب رفض تسجيل القرآن بصوته وطلب الدعاء له بمسجد الحسي
» حدث فى رمضان ( 1 رمضان )

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبد الحليم حافظ حبيب الملايين :: الفئة الأولى :: القرأن والفقه-
انتقل الى: