عبد الحليم حافظ حبيب الملايين
منتدى حبيب الملابين يرحب بكل عشاق العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ رحمه الله وعشاق الفن الجميل متعاونين جميعا للحفاظ على فن العندليب وكل ما يختص به فلطالما أسعدنا ولا يزال بما تركه لنا من أعمال باقية مهما مر الزمان
عبد الحليم حافظ حبيب الملايين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

عبد الحليم حافظ حبيب الملايين

منتدى يعمل على نشر فنّ وأعمال العندليب الرّاحل وكلّ ما يختصّ به من تسجيلات ومطبوعات والحفاظ عليها حبّاً له ووفاءً وإخلاصاً من جمهوره
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 «ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاتن فؤاد
اشراقة حبيب الملايين
اشراقة حبيب الملايين
فاتن فؤاد

الأوسمة :
«ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج 2qxs5eg
«ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج 4t0rol

تاريخ التسجيل : 02/08/2014
عدد المساهمات : 2680
انثى

«ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج Empty
مُساهمةموضوع: «ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج   «ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج Emptyالإثنين 18 أغسطس 2014, 2:24 pm





«ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج Axxhrp


«ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواجى؟»

وحارة اليهود تغضب من إسلامها


فى الميلاد الفنى لـ«ليلى مراد»، سنجد مصر بتوحدها فى صنعه، فى حفلها الأول وهى فى

الرابعة عشرة من عمرها كان المسلمون والمسيحيون واليهود، فوالدها «يهودى» وهى

«يهودية» وداوود حسنى «يهودى»، وأحمد شوقى ومحمد عبد الوهاب وفكرى أباظة،

مسلمون، والجمهور الذى استمع إليها كان قوامه مسلمين ومسيحيين، كان الكل متوحدا من

أجل ميلاد فنانة جديدة. زواج ليلى وأنور كان عام 1945، وبعد عام ودون تأثير من

أنور أو تدخل منه، ستعتنق «ليلى» الإسلام، أيقظت «أنور» ذات ليلة تسأله:

«لماذا لم تشترط على أن أشهر إسلامى عندما تزوجتنى»، رد:

«أردت أن أترك لك حرية الإيمان، فلا إكراه فى الدين» قالت: «اسمع يا أنور صوت

آذان الفجر النهاردة جميل، أحلى من أى يوم، أحلى من صوت الكروان،

أنا عايزة أشهر إسلامى»، رد: «قولى أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله،

وتبقى كده أسلمتى». كان ذلك قبل بدء شهر رمضان بأسبوع، واتفق أنور معها على

أن تتم الإجراءات الخاصة بإشهار إسلامها فى أول يوم من الشهر الكريم، وذهب إلى

الشيخ محمود أبوالعيون وهو عالم أزهرى جليل خاض معركة إلغاء بيوت الدعارة فى مصر،

دعاه إلى تناول الإفطار فى منزلهما، على أساس أن يتفضل مشكورا بزيارة ليلى كلما

سمحت ظروفه ليعلمها طقوس الدين الإسلامى. نحرت «ليلى» الذبائح ابتهاجا بإسلامها،

ووزعتها على الفقراء، وقدمت أغنيتها الجميلة «ياريتنى كنت وياكم أروح للهادى وأزوره..

وأمد الإيد لشباكه وقلبى يتملى بنوره.. وأحج وأطوف سبع مرات.. وألبى وأشوف منى

وعرفات»، هكذا بدأت ليلى رحلتها مع الإسلام، لكن كيف كان رد فعل اليهود المصريين

على ذلك، وهل ربطوا هذا التحول بزواجها من أنور وجدى؟
الإجابة تأتى من الدكتور

محمد أبوالغار فى كتابه «يهود مصر من الازدهار إلى الشتات»، ويقول فيه إن اليهودى

المصرى «موريس شماس» الذى هاجر من مصر إلى إسرائيل يتذكر قائلا:

«فى مقهى لانسيانو الذى كان يقع فى حارة اليهود، اجتمع عدد من يهود الحارة ليناقشوا

مشكلة كبيرة تخص مطربتهم المحبوبة ليلى مراد، فهم علموا أنها تحولت من اليهودية إلى

الإسلام بعد زواجها من أنور وجدى، كان صاحب المقهى يهوديا مصريا من أصل إيطالى

يدعى «لانسيانو» أكثر الغاضبين، وأعلن أنه سيغلق راديو المقهى أثناء إذاعة أغنيات

ليلى مراد، وأنزل صورتها المعلقة على الحائط، إلا أن «سعدية» اليهودية الفقيرة ثارت

على هذا التصرف، وصاحت: «لماذا هذا الغضب؟ هل هى قريبتكم؟ هل هى أختكم؟

ما علاقتكم بها؟»، وأضافت «سعدية»: «الأمر بسيط لقد أحبت وأرادت الزواج مثل امرأة أخرى».

لم يسفر النقاش عن شىء، واستمر الغضب حتى تبدل الحال فى اليوم التالى بعد أن انتشار خبر

فى «الحارة» بأن ليلى زارت سرا معبد ابن ميمون اليهودى فى الحارة، وذلك فى منتصف

الليل تماما، وطلبت من القائمين على المعبد عزف الموسيقى على روح أبيها الفنان «زكى مراد»،

ثم غادرت فى هدوء، انتشر الخبر فى الحارة فعم الارتياح، وأعاد صاحب المقهى تعليق صورة

«ليلى» على الحائط وفتح الراديو للاستماع لأغانيها. فى عام 2010 سألت رئيسة

الطائفة اليهودية الراحلة «كارمن وينشتين»، عما إذا كانت تتذكر شيئا عن هذا الموضوع،

قالت كل اليهود فى الحارة الذى عاصروا هذه المرحلة توفوا، وأنا كنت صغيرة فى الخمسينيات

ولا تعرف شيئا عن الطائفة، وأضافت: «ليلى مراد كانت بتغنى ومشهورة، ولم يكن يهمنا فى

ذلك أنها يهودية أم لا، أنا شخصيا عرفت قصتها بعدها بفترة طويلة، كنا ننظر إليها بوصفها

فنانة مصرية رائعة». يمضى قطار الزواج بـ«ليلى» وأنور، وبعد فيلم «ليلى بنت الفقراء»،

يقدم «أنور» على إنتاج فيلم آخر بعنوان «ليلى بنت الأغنياء»، بطله «صحفى» فقير،

وبطلته «ليلى» الغنية، ونجح الفيلم، لكن إعصار الخلاف كان قد بدأ يدخل من باب حياتهما،

كان الخلاف يدور حول المال، حيث يديره «أنور» بلغة التاجر الشاطر، بعد أن عاش الفقر

وجرب معاناة الحرمان منذ أن كان طفلا وحتى أصبح ممثلا «كومبارس» يقف على مسرح

بديعة مصابنى وعمره 15 عاما. ترك ذلك أثرا كبيرا على حياته، ففى حوار له مع الصحفى

جليل البندارى، تمنى أن يهبه الله بـ«مليون جنيه» مقابل أن تأتيه أمراض الدنيا كلها، والمفارقة

أنه حين أصيب بمرض نادر فى الكلى توفى على أثره كان لديه ثروة المليون جنيه أو أكثر.

حبه للمال أوقعه فى خلافات كثيرة معها، حتى ظهر «أحمد سالم» فى حياتهما. كان

«أحمد سالم» مديرا لـ«استوديو مصر»، لكنه قضى فترة سجن فى اتهامه فى قضية عرفت

باسم «الخوذات المزيفة»، وبعد خروجه قرر استثمار خبرته التى اكتسبها من خلال عمله،

بوضعها فى إنتاج فيلم «الماضى المجهول»، كان «سالم» وكما يقول «صالح مرسى»:

«ابن ذوات، جنتلمان، طموح، مغامر، شاب، أنيق، وسيم»، ولما عرض على «ليلى»

بطولة الفيلم قبلت، لكن أنور وجدى كان يضع العراقيل أمامها، حتى تم توقيع العقد فى منزلها،

وبعد التوقيع، هاج «أنور» وطير المائدة الصغيرة فى الهواء لترتطم بالحائط، وتطايرت قطع

الأثاث، وغادر «أنور» البيت. صمم هو على ألا تمضى فى طريقها مع «أحمد سالم»،

وصممت هى على تنفيذ عقدها التى تقاضت مقدما معه قدره ستة آلاف جنيه، وصمم «سالم»

على تنفيذ مشروعه، وبين أخذ ورد ووساطات، انتهت هذه الجولة لصالح «ليلى» حيث

صورت الفيلم، رضخ «أنور» للأمر الواقع، وسمح لها أن توقع عقودا لأفلام مع محمد فوزى

وحسين صدقى وغيرهما، لكن لم ينف هذا أنه كان يتحول إلى مجنون ثائر الأعصاب

حتى تنتهى من تصوير أى فيلم لا ينتجه هو.

بقى الوضع على هذا النحو حتى كان الطلاق الأول بينهما.


من كتاب  

«ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج 6076459



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علاء الدين أحمد
المدير العام
المدير العام
علاء الدين أحمد

الأوسمة :
«ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج W0mi2p

العمر : 53
تاريخ التسجيل : 04/10/2013
العمل/الترفيه : محامى
عدد المساهمات : 8652
الموقع : حبيب الملايين
المزاج : هادى مع العندليب
ذكر

«ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج Empty
مُساهمةموضوع: رد: «ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج   «ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج Emptyالإثنين 18 أغسطس 2014, 3:19 pm

وهذه صفحة نادرة أخرى راااااااائعة
ونادرة من نوادر الزمن الجميل
مع ليلى الجميلة رحمها الله
شكراااااااااااااا فاتن على روائعك


«ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج Oao_ue10

لسه مشوار الحياة شايل لنا وقفات
معالم فى طريق الحب أحلى كتير من اللى فات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://halim.forumegypt.net
 
«ليلى» تسأل «أنور»: «لماذا لم تشترط اعتناقى الإسلام قبل زواج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبد الحليم حافظ حبيب الملايين :: رواد الزمن الجميل :: ليلى مراد-
انتقل الى: